FAKE: انتشار الأمراض الاستوائية المعدية بين اللاجئين

مقالة زائفة
انتشار الأمراض الاستوائية المعدية بين اللاجئين
"قلة النظافة ووجود العديد من حاملي الأمراض الجلدية المعدية، بما في ذلك الأمراض التي تسببها الطفيليات الاستوائية. يقول الأطباء إنه تم إيجاد عدد كبير من الأجانب حاملي لمرض الجرب وداء الليشمانيات الجلدي، والذي يتجلى في شكل تقرحات وجروح أيضاً. مثل جدري الماء (الجدري) ، هذه أمراض معدية واثنان منها غير شائعين في منطقتنا. "
المصدر:Source: Trud, 16.11.2016
معلومات موثوقة
أنجيل كونشيف: لا يوجد خطر من الأمراض المعدية في مراكز اللاجئين في بلغاريا
وقال مفتش الدولة للصحة الدكتور انجيل كونشيف "لا يوجد خطر من الأمراض المعدية في مراكز اللاجئين في بلغاريا، مثل هذه الأمراض لم يتم تحديدها حتى الآن". وأوضح أن هنالك نظام يتم بموجبه فحص المهاجرين بحثاً عن أمراض معينة عند وصولهم. "لقد تم إدخال مجموعة من 5 اختبارات للأمراض المعدية، والتي نحن على استعداد لها، لأن اللاجئين يمكنهم حملها الى البلدان التي يأتون إليها وقد تعاملنا مع مثل هذه الأمراض، مثل الملاريا "، قال كونشيف. كنت مصرا على إجراء المزيد من الفحوصات في مركز اللاجئين في هارمانلي، نافيا وجود أي خطر." نحتاج فقط إلى مراقبة عملية الشفاء للأمراض التي واجهناها، على سبيل المثال، قال مفتش الدولة الوطني: " توجد لدينا حالات لا يتم فيها تناول الأدوية في الوقت المناسب ببساطة". "لا توجد حالات لانتقال الأمراض من قبل اللاجئين إلى الموظفين أو إلى سكان المنطقة التي يقع مركز اللاجئين فيها. وأضاف "هناك عدوى عكسية - يعاني المهاجرون من أمراضنا - جدري الماء والانفلونزا".
المصدر:المصدر ، 21.11.2016 التلفزيون الوطني البلغاري، متاح على الإنترنت

 

منذ عام 2016، كانت الأسطورة القائلة بأن اللاجئين ينشرون الأمراض المعدية حاضرة بثبات في أذهان البلغار، كما يتضح من الدراسة الاستقصائية الأخيرة للسلوكيات تجاه اللاجئين في بلغاريا، التي أجريت نيابة عن مفوضية شؤون اللاجئين ومعهد الفلسفة وعلم الاجتماع التابع للأكاديمية البلغارية للعلوم. لكن في ظل هذا الوباء، تتضاءل المخاوف من أن ينشر اللاجئون الأمراض. يمكن العثور على أحدث المعلومات حول الأمراض المعدية التي تم تحديدها في كل منطقة في صفحة عمليات تفتيش الصحة الإقليمية. لمدينة صوفيا، انظر هنا.

ما مدى فائدة هذه المقالة بالنسبة لك؟