المجلس الاستشاري للاجئين

من نحن

يدعم المجلس الاستشاري للاجئين  (RAB) قيادة اللاجئين من خلال مشاركتهم في عملية وضع السياسات التي لها تأثير مباشر لمصلحة مجتمعات اللاجئين مع التركيز على الاندماج المحلي. ويتكون المجلس من 11 عضوًا يسعون للحصول على الحماية الدولية أو قد تم منحهم إياها، بالإضافة إلى شخص واحد دون جنسية. ويتكون أعضاء من عدة دول وهي سوريا والعراق وإيران وأفغانستان واليمن. ويعمل المجلس الاستشاري للاجئين بدعم من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بلغاريا.

.

أعضاء المجلس الاستشاري لشؤون اللاجئين

علي حاج علي

علي من سوريا .طالب في كُلْيَة الهندسة المعمارية. حلمه في يوم من الأيام أن يصبح مهندسا معماريا ناجحا.

هو يقول:

عندما نصعد إلى الجبل ليلا فإننا نشاهد منظر المدينة الجميلة والأضواء الوامضة. لانعلم من يسكن هناك، من أين هو، من أي معتقد، ماهو ايدلوجيته أو دينه

.نشاهد مدينة جميلة و مجتمع واحد

من الاقتباس أدناه، تعلمت أن أقدم ما أعرفه لمصلحة الإنسانية والمجتمع.

يجب أن لاتفقدوا الأمل في الإنسانية، إن الإنسانية محيط، وإذا كانت بضع قطرات من المحيط قذرة فلا يصبح بأكمله قذرا. مهاتما غاندي

إلياس سليمان

إلياس يبلغ من العمر 37 عامًا وله العديد من الهويات. إنه لاجئ، مسافر، زوج، مدرس، أبُ وربما مرشدك وصديقك في المستقبل! يحب السفر والقراءة والكتابة والرقص والاستماع إلى الموسيقى والتعرف على أشخاص جدد وتعلم أشياء جديدة.

تكمن قوته في الإدارة والتنظيم والترجمة إلى العربية والإسبانية والإنجليزية.

لديه سنوات عديدة من الخبرة في تدريس اللغة العربية والإسبانية في جامعات مختلفة.

السبب في اختياره أن يكون جزءًا من المجلس الاستشاري للاجئين هو أن كل جزء منه ينتمي إلى جزء من العالم، وأن مساعدة الآخرين تعزز تلك الروح وتساعد في جمع القطع معًا

احمد بزون

أحمد مهندس كهربائي من العراق. عمل في الصِّحافة المستقلة لمدة 8 سنوات بالإضافة إلى عمله في البناء والديكور. يعيش في بلغاريا منذ عام 2015.

عمل في المنظمات الإنسانية في بلغاريا (كاريتاس صوفيا) لمدة 4 سنوات كمنسق لبرنامج الاندماج (برنامج التوجيه) وبرنامج التوظيف (المركز المهني). اكتسب من خلال عمله خبرة جيدة في المجال الإنساني.

يعمل حاليًا في شركة تكنولوجية في بلغاريا. كعضو في المجلس الاستشاري للاجئين، يريد أن يكون صوت اللاجئين، وكذلك جزء من حل المشاكل التي يواجهونها.

بالإضافة إلى ذلك، يريد أن يخلق صورة إيجابية عن المجتمع البلغاري بين اللاجئين.

بيوار موسى

بيوار من شمال العراق، كردستان. خريج كُلْيَة الإدارة والاقتصاد قسم إدارة الأعمال. يعمل كمصور وله أكثر من 13 عامًا من الخبرة كمصور وثائقي ومصور صحفي.

لأكثر من 7 سنوات عمل مع العديد من المنظمات، على سبيل المثال الصليب الأحمر الفرنسي، أليند، كاريتاس صوفيا، يوثيلد في شمال العراق، كردستان وبلغاريا، بهدف جعل هذا العالم مكانًا أفضل، لقبوله كما هو، ولكن أيضًا لقبول التغيير.

التغيير مطلوب ليس فقط في العالم، ولكن أيضًا في الذات.

يمنحه عمله وموهبته الفرصة لمقابلة أشخاص استثنائيين وإيجابيين يعيشون في جميع أنحاء العالم. الحياة مليئة باللحظات الصعبة والفقراء والحروب ومشاكل الحياة وما إلى ذلك، ومن أجل دعم اللاجئين ومساعدتهم على تطوير مهاراتهم لبدء حياة جديدة، شارك بيوار في العديد من الدورات التدريبية الدولية حول القيادة الشبابية واتخاذ القرار

قيس احمد

يبلغ قيس 29 عامًا من مواليد شمال أفغانستان. يعمل في بلغاريا منذ عام 2016 ويعمل حاليًا في شركة دولية. عمل كوسيط اجتماعي ومترجم في مركز صوت في بلغاريا للمساعدة القانونية. إنه يحب أن يكون مشغولاً وأن يستغل كل فرصة لبناء مستقبل مشرق لمصلحة المجتمع البلغاري.

 درس الأدب الإنجليزي في جامعة بلخ بأفغانستان.

يتحدث الإنجليزية، والباشتو، والداري، والفارسية، والقليل من الهندية ؛ يدرس اللغة البلغارية. قيس على اتصال وثيق مع الجالية الأفغانية في بلغاريا. إنه يحب بلغاريا بسبب شعبها الدافئ والمضياف والصديق ويرى العديد من السمات المشتركة بين البلغار والأفغان. نصيحته للاجئين وطالبي اللجوء الذين وصلوا حديثًا إلى بلغاريا هي التحلي بالصبر والبحث عن فرص للتنمية والعمل.

صقر العنزي

 

صقر طبيب في قرية بلغارية بالقرب من بلوفديف. يقول إنه لشرف له أن يكون حيث يتعلم أن يكون إنسانًا، وأن يتذكر كل يوم كيف يمكن أن نكون مختلفين، ولكن أيضًا إلى أي مدى نتشابه جميعًا.

يعتقد أن كل ما هو مطلوب لتحقيق الفرح والسلام والازدهار هو ثلاثة عناصر: أن نرى أنفسنا كبشر، وأن نتسامح مع الاختلافات ونحترم بعضنا البعض. بهذه الطريقة فقط سنتمكن من مراقبة تطور شيء سحري.

ولد صقر قبل 30 عامًا وهو شخص عديم الجنسية: كان والده وجده عديمي الجنسية أيضا.

كان في بلغاريا منذ 2007-2008. تخرج من كلية الطب منذ بضع سنوات ويأمل أن يواصل تخصصه في جراحة القلب.

حارب القول المأثور “لا يمكنك إعطاء ما ليس لديك”.

يريد أن يعطي ما لم يكن لديه من قبل للمحتاجين: صوت وآذان وعقل مفكر. لديه دافع كبير للمشاركة في عمليات صنع القرار المتعلقة باللاجئين في بلغاريا، وهذا يحفزه على أن يكون جزءًا من المجلس الاستشاري للاجئين

سلمان أحمد

 

ولد سلمان في العراق. التحق بطب الأسنان في جامعة في النجف في العراق ولكن لأسباب أمنية لم يستطع  إكمال درسته.

بعد وصوله إلى بلغاريا لاحظ وعانى العديد من الصعوبات التي يواجها اللاجئين بالاضافة إلى العديد من الفرص المحدودة للعمل.

أنضم إلى المجلس الاستشاري لشؤون اللاجئين في محاولة للمساهمة في تحقيق بعض التغييرات لتحسين نظام استقبال واندماج اللاجئين في بلغاريا .

ويعمل حاليا في  شركة عالمية. سلمان أصغر عضو في الفريق ولكن حماسه وطموحه لا يتوقفان عن تقدمه  إلى الأمام

سارة الكاف

 

ساره هي مهندسة في العماره الداخلية ولاجئة من اليمن، تعيش في بلغاريا منذ 2015، تتطلع إلى المساهمة في تغيير نظره المجتمع إلى اللاجئين وتطوير وتحسين سياسات اللاجئين والاستماع إليهم ومنحهم الحرية والكرامة والتعاون مع الجهات المختصة من اجل حماية حقوق النساء.

تعتقد كذلك أن اللاجئين والمجتمع المضيف يمكن أن يعيشا في سلام وانسجام تام، بحيث يتم بناء مجتمع متعاون يستفيد من تجارِب اللاجئين في التقدم إلى الأفضل، وتؤمن بأن الخطوات الأولى لتحقيق ذلك هي من خلال التركيز على التعليم وتعزيز القانون والعدل والنظام لمصلحة الجميع

سلسلة محبوب

 

سلسلة من أفغانستان وتعيش في بلغاريا منذ عام 2015. درست الهندسة المدنية في أفغانستان وتدرس حاليًا الاقتصاد والتحكم في الجامعة البلغارية الجديدة. عملت لمدة 4 سنوات في الإذاعة والتلفزيون كمقدمة برامج تلفزيونية. عملت في بلغاريا في منظمة غير حكومية (كاريتاس صوفيا) كمسؤولة عن قضايا منفردة. تدير الآن شركة أزياء تنتج الملابس الحديثة (مزيج من الشرق والغرب) من اللاجئات اللواتي يعشن في بلغاريا. بالنسبة لسلسلة، أن تكون جزءًا من المجلس الاستشاري للاجئين يعني الكثير، لأن صوت المرأة لا يقدر بثمن.

إنها تأمل وترغب في تشجيع العديد من النساء الأخريات على أن يكن قادرات على الدفاع عن أنفسهن، والقدرة على الاستقلال والقدرة على اتخاذ خيارات لحياتهن.

فائقه اشکوری

 

فائقه، واسمها القصير فاي، هي صحفية ومترجمة ومعلمة. وبدأت مصيرها منذ سن مبكر كمدافعة عن الجبهة الخضراء الإيرانية وكداعية حماية البيئة. ثم أسست الحملة “مليون توقيع للمساواة” في إيران وكذلك كانت مراسلة لهذه الحملة.

تركز على بناء الحُوَار بين اللاجئين والمجتمعات المضيفة في بلغاريا.

لديها الكثير من المنشورات ومعظمها باللغة الفارسية وتعتبر نفسها جزءاً من تقليد حكاية القصص المتجذرة بعمق في الشرق.

وألقت ثلاث ندوات بموضوع الشرق مع المشاركين البلغاريين وكذلك ساهمت في تجميع الكتاب “الكلمات المشتركة في اللغة البلغارية واللغة الفارسية” في عام 2012.

بصفتها مدافعة عن حقوق الإنسان ترى في أزمة “الأشخاص المرتبكين في الشرق” فرصة فريدة لتشكيل مجتمع نشيط متعدد الثقافات.

التساؤل عن أدوار الجنسين والتعرف على فرص وإمكانيات وجهات النظر المختلفة هي لبنات أساسية لبناء روايات جديدة تعمل على تشكيل حوار تربوي يتعلق بثقافات العالمين.

هذا ممكن فقط إذا تم النظر إلى اللاجئين على أنهم فرص وحلول لأكثر المشاكل الأساسية، ولكن ليس كعبء.

حمید خوشسیر

 

حميد هو مترجم ومنسق في مؤسسة وينغ ميشن ومترجم في مركز صوت في بلغاريا للمساعدة القانونية.

كان في بلغاريا منذ عام 2019 ؛ حاصل على درجة البكالوريوس في الفيزياء التطبيقية من جامعة سمنان بإيران. كان خبير مبيعات ومديرًا.

إنه يريد إيجاد طريقة لبناء مستقبل أفضل للاجئين وطالبي اللجوء وللمساعدة في إيجاد حلول لمشاكلهم الحالية من منظور المجتمع المضيف

شعاره هو “دعونا نبني مستقبلاً جيداً لنعيشه معاً